Los ojos del tuareg MOBI Ù Los ojos Epub /


  • Paperback
  • 329 pages
  • Los ojos del tuareg
  • Alberto Vázquez-Figueroa
  • Spanish
  • 25 August 2015
  • 9788497592765

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Los ojos del tuaregمـيـتــــولـيــم مـيـتــــولـيــمأي عبءٍ حمله غزال صياح الابن وهو يحمل اسم والده وإرثه؟؟ أي عبء حمله وقد تغير الزمان وغاب التكافؤ في القوة؟؟نظرة أخرى على عالم الطوارق في تتمة لرواية طوارق للكاتب البرتو باثكث الإسبانيوبعد عشرين عاما منها قرر الكاتب أن يكرر تجربة الكتابة عن ذلك العالم الغائب في مجاهل الصحراء ودروبها البعيدةمتأثرا بحبه للطوارق الذين عاش بينهم فترة طويلة وأحب الكثير في عالمهمفلا نكاد نقرأ صفحة إلا ونلمح إشادته بهم ودفاعه عن قوانينهموفي هذه الرواية يخوض الابن حربا مشابهة لتلك التي راح ضحيتها الأب غزال صياحلأنه على رأي الطوارق الموت دفاعا عن الذين قدمنا لهم صداقتنا أو حمايتنا مهمّ كالموت في مواجهة الذين أهانوننا أو احتقروناو إنها قوانين قديمة يا بني، قديمة جدا لأجل ذلك بالذات أعتبر أنها يجب أن تستمر طالما الصحراء ما زالت صحراء، والطوارق ما زالوا طوارقمن يرتكب جنحة عليه دفع ثمنهاوذلك عندما يسئ أحد المتسابقين في رالي للسيارات يمر بالصحراء لقانون الضيافة عند الطوارق ويلوث بئرهم ويشهر مسدسه في وجوههم، فتبدأ سلسلة من الأحداث لتطبيق قانون الطوارق بجلد الجاني وقطع يده اليمنى، رافضا غزال صياح الابن كل أموال الدنيا مقابل التغاضي عن قراره، فالذاكرة عنده غير معروضة للبيع وفي هذه الرواية كما في سابقتها تطرق المؤلف من خلال السرد الروائي وبعيدا عن تحديد الزمان والمكان إلى عادات الطوارق وتقاليدهم وكل ما يتصل بشؤون حياتهم وطريقة تفكيرهمبل بدا كل ذلك أوضح وأكثر تحديداتطرق إلى قضية الصراع بين عالمين مختلفين لكل منهما ظروفه وحياتهوقد ركزت الرواية في جزء منها على دور المرأة ومكانتها عند الطوارق من خلال ليلى وعائشةفالمرأة هي سيدة المجتمع الطوارقي، وهي التي تختار زوجها وشريك حياتها لا هو من يختارها، وهي التي تملك عادة قطعان المواشي من إبل وماعز وضأن، وكلما تملكه الأسرة، وإذا تزوجها الرجل فإن عليه أن يعيش معها حيث تشاء ويقبل بإرادتها، وحين يطلقها فإنما يغادر بما عليه من ثياب، أما الأبناء والمتاع والماشية لها هي، لتبدأ به حياتها مع زوج جديد تختاره لنفسهاتشغل المرأة دائما مركزا مرموقا في نظام الطوارق الاجتماعي، في منأى عن الخضوع التقليدي للرجل الذي ترضخ له بقية النساء العربياتويبدو أن كل ذلك منحة مقابل صعوبة الحياة التي تعانيها في جو الصحراءالأب وابنه خاضا معركة يعلمان جيدا صعوبة النصر فيهابل الاحتمال الكبير في خسارتهاولكن النتيجة تباينتفقد خسر غزال صياح حياته في معركته لما خاضها بعيدا عن الصحراء، رغم شجاعته التي فاقت كل الحدود، ولكن لما خاض غزال الابن معركته داخل أرضه وصحرائه، ربحها، لأنه يعلم جيدا رمالها والتكيف مع جوها والعيش بالقليل من الماء فيها واحتمال الجفاف لفترات طويلة وتعلم مهارات الاختباء عن الأنظار بحيث لا يُرىلم يعجبني في الروايةتلك الألفاظ المؤذية التى حشى بها المؤلف روايته ولم تكد تخلو صفحة منهاوذلك الملل الذي تسرب إلي في منتصفها، وإن لم يمنعني من متابعتها لكنه منعني من الاستمتاع بها Veinte años después de haber escrito Tuareg el autor empujado por los injustos acontecimientos ue están ocurriendo en el corazón de África retoma los personajes de auella novela ue ha pasado a convertirse en un clásico del género de aventuras Las tribus nómadas del Sáhara más profundo llevan años sufriendo la brutal agresión ue significa el paso cada año por sus tierras de cientos de vehículos en una insensata carrera ue destruye vidas humanas cultivos y ganado sin aportar a cambio más ue la estúpida gloria de llegar el primero a una meta imprecisa Ya se han cansado A los ojos de un tuareg ésa es una absurda «prueba deportiva» ue jamás debería volver a atravesar sus territorios y para impedirlo están dispuestos incluso a dar la vida Alberto Vázuez Figueroa no defrauda en esta segunda entrega de la serie “Tuareg” Escrita veinte años después de la primera el autor pone como héroe a un hijo del protagonista de su primera novela Parece olvidar algún detalle como ue el héroe inicial estaba casado con una antigua esclava y por tanto no podía tener sangre tuareg e instinto de “generaciones” pero este pormenor resulta irrelevante La acción es tan trepidante como en la primera obra y vuelve a constituir un canto a un pueblo cuya supervivencia cultural está amenazadaSin duda leeré la tercera entrega de la serie اتمنى لو انه اكتفى برواية طوارق ولم يكتب جزء اخر لهااحداث هذه الرواية لاتصلح لان تكون جزء ثاني ولكنها تصلح لرواية اخرى جديدة ابطال لايحملون اسم غزال ولا لقب عائلتهالفصول الاخيرة كانت مشوقة ولكن النهاية خيبت كل توقعاتيفي النهاية قبل المال ورسم احلامه وتناسى مبادئه لا اشعر بالرغبة في كتابة تقرير كنت قبل فتره قرأت رواية طوارق وكنت متلهفة لقراءة جزءها الثاني وهو عيون طوارق لكن يبدو إن ارتباط اسمها بالطوارق افقدها قيمتها لو قرأتها على انها رواية أخرى لربما اعجبتني اكثر او لم تسبب لي نهايتها خيبة امل ولكن مع ذلك تعرفت من خلالها على كثير من عادات الطوارق وتحديهم للصحراء والموت فصحيح انهم لا يمتلكوا شيء من الحضارة ولكن يمتلكون القوة لمواجهة العشرات دونما خوف من الموت والطارقي لا يخشى الموت ولكن الموت بمهابة من غير إهانة فالموت من الظمأ بالنسبة للطارقي إهانة لا يمكن القبول بهافالحرب كانت شكلاً بديعاً ونيلاً للموت والمرض شسء أرسله العلي القدير ولا يمكن لأحد أن يكافح ضده اما إذا سمح للضمأ هزيمته يعني يعترف بأنه لم يكن طارقياً أصيلاًكانت بداية الرواية مشوق جدا ولكن فقدت الحماس والتشويق في المنتصف ثم عاد من جديد في نهايتها ولكن مع الأسف اصبت بخيبة امل كبيرة في نهايتها وان كان المؤلف اجاد بكتابة نهاية غير متوقعةتقيمي لها 3ونص من5 الرواية هي جزء ثاني لسابقتها الطوارق لكنني كنت أفضل لو كانت رواية منفصلة فقد بدت وكأن الكاتب قد أعمل فكره كثيراً ليبحث عن نهاية معقولة لعائلة الطوارق في قلب الصحراء وخاصة بعد نجاح روايته الأولى فقد عمد إلى استجلاب نجاح آخرلقد صور الكاتب هذه العائلة كعائلة أسطورية كما في القصص الشعبية لذلك كنت أدرك من بداية الرواية أن النهاية ستكون لصالح هذه العائلة لصالح شعب الأماهغ الذي لا يقهرلا أنكر أنني كنت أتمنى لهم نهاية سعيدة بعد ألمهم لكن ليس بهذه البساطةالرواية تعتبر لفتة إنسانية حيث تحدثت عن أحد السباقات المتهورة التي تقام في الصحراء والتي تخلف وراءها أشد الحوادث اللاإنسانية على البدو في الصحراءوقد طالت عائلة الأسطورة غزال صياح التي أعياها التنقل فاستقرت أخيراً في أحد أركان الصحراء الخاوية ليعييها الجوع والظمأ والقيظ وفقدان أحد أفراد العائلة أثناء حفر البئر الذي لوثه أحد السائقين أثناء مروره بهممما دفع غزال صياح الابن لإعمال ذكاءه وحنكته الطارقية طلباً للعدل فتسير الأحداث على نحو غرائبي أقل من سابقتها لتنتهي أخيراً بتحقيق العدل وتصبح هذه الحادثة نقطة التحول الثانية في حياة آل صياح احيانا اجترار النجاح قد يؤذي افضل لو اكتفى بالطوارق لكان أفضل 910 Acesta este un roman pe care nu am vrut sa il scriu niciodata Cand unui scriitor ii iese ceva bine nu trebuie sa se mai deranjeze sa si analizeze triumful nici sa incerce sa aplice aceeasi formula cautand un nou succes pe un drum deja batatorit pentru ca risca sa se repete iar cititorul isi da seama imediat si il respingeDin pacate Alberto Vazuez Figueroa nu a pus in practica aceste idei foarte bune enuntate de el insusi iar rezultatul este un roman slab care nu are nici pe departe forta narativa a primei carti si care incet dar sigur se transforma intr o dezamagire pentru cititorul care isi facuse mari sperante dupa citirea romanului Tuareg Actiunea este lipsita de suspans dand impresia ca autorul a incropit ceva la repezeala pentru a umple vreo 50 de pagini restul de 300 reprezentand doar atacuri acerbe continue si dupa un anumit punct deranjante la adresa raliului Paris Dakar Personajele sunt neconvingatoare iar acest Gracel Sayah nu este decat o umbra palida a personajului complex si cuceritor din primul volum In ceea ce priveste subtilitatea naratiunii ghidarea cititorului de a lungul povestii pentru a ajunge la anumite concluzii creandu i totusi iluzia ca singur a tras aceste invataminte toate aceste calitati admirabile ale stilului lui Figueroa nu se mai gasesc aici In schimb cititorul este fortat sa inghita idei si acuzatii continue care in loc sa serveasca scopului pentru care a fost scris acest roman ii dauneaza devenind greu digerabile prin multitudinea lor الطوارق أفضل بكتير دي ملهاش طعم


About the Author: Alberto Vázquez-Figueroa

Vázuez Figueroa and his family fled from the Canary Islands to Africa during the Spanish Civil War Since his youth he visited the Sahara and described the culture of the desert region He attended the studios of the Escuela Oficial de Periodismo de Madrid in a part of 1962 and worked in the Destino specials He was a war correspondent in La Vanguardia for TVE Televisión Española and for the